مدينة سيدي علي مستغانم مدينة سيدي علي مستغانم
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

المسرح و السينيما بسيدي علي

المسرح بسيدي علي 

فرقة الروايات
بعد معاناة الشعب الجزائري من ويلات الاستعمار الفرنسي التي سلبت منه علامات البشاشة و المرح منذ عقود طويلة تحت ظل الهسمنة الاستعمارية التي جعلته يسبح في بحر الثالوث الخطير فقر جهل حرب , و في احدى شهور عام 1966 و باستشارة من السيد شاشا الميلود تم تاسيس الفرقة المسرحية الهزلية التي كانت تعرف  عند الخاص و العام باسم فرقة الروايات ,لاجل تنسي الشعب عن محنته من جراء الاوضاع المزرية التي عاشها قبل 1962
فقد تاسست فرقة الروايات انذاك من طرف الشسادة الشباب انذاك بن يمينة بلخروبي حجار لخضر المرحوم بن قوة محمد المدعو بيطا,بن طاطا عز دين بشير باي عبد الله المدعو العنقيس و فيما بعد قوريش الحاج علي .
بعد موعد من هؤلاء حدد باللقائات المستمرة بدار تنشيط الشباب كما كانت تسمى انذاك  للتدريبات و التمرينات ,الى ان اقامت اول عرض لها و للجمهور المحلي عند النصب التذكاري للاموات الفرنسيين بالقرب من دار الشباب و هو اول ظهور لهم حيث ادوا عرض مسرحيا في قالب هزلي عالج عدة مواضيع اجتماعية كالمدرسة و البطالة .
و بعد شهور و بمناسبة من سنة 1969 و بامر من رئيس البلدية انذاك اقامت الفرقة حفلا ساهرا بقاعة سينيما بسيدي علي ,حيث قدمت مسرحية فكاهية عالجت فيها احدى المواضيع الاجتماعية.
هذه الفرقة لم تحي حفلاتها بسيدي علي فقط بل اقامت حفلا ببلدية خضرة التي تبعد عن سيدي علي 36 كم لصالح سكان هذه البلدية المتعطشين لجو الرفاهية و التسلية و جائت هذه الدعوة من المجاهدة المرحومة لطيفة.
بقيت هذه الفرقة تقدم العروض الهزلية حتى منتصف سبعينات القرن الماضي الى ان توقفت عن النشاط.
و في سنة 1994 اعادت الفرقة نشاطها بعرض مسرحية فكاهية بقاعة الحفلات,اضحكت الجمهور المحلي ليتذكر جيل الستينات هذه الفرقة و رواياتها و روادها.
عفيفان خفيفان 


كثيرة هي المواهب الشابة التي عزمت ابقاء المسرح المحلي على شهرته منذ فتوته ,بل عزمت على تنوع فروعه الثابتة و المتجددة لتعزيزه بتقنيات جديدة تتماشى مع متطلبات العصر الحديث.
بسيدي علي هملت ثلة قليلة من شبابها بتقديم عروض مسرحية فكاهية حيث في بداية التسعينات برزت كوكبة من الشباب لتواصل مسيرة من سبقوهم مثل الحاج علي قوريش ,الحاج علي منصوري و برحمة مليكة و غيرهم.
و قد ظهر الشبان عفيف بن قوة و عفيف بوفاتح اللذان رسما البسمة و البهجة في نفوس الاطفال و حتى الكبار .
عفيف بن قوة
من مواليد سيدي علي 1973,احب المسرح منذ ان كان تلميذا في مقاعد الدراسة ,حيث كان يرد على تساؤلات معلمه مستعملا اشارة قف و ملوحا بكلتا يديه حتى ظن معلمه انه مجنون ,و من هذه الاشارات و التلويحات تكونت فيه موهبة المسرح و بعد مدة كون فرقة و اثناء تاديته احدى الحفلات راى شابا اسمرا يسمى عفيف بوفاتح (عميش) و قدم امامه و امام الجمهور عروضا فكاهية هزلية و منذ ذلك الوقت عملا معا,قدم عروض فكاهية بمستغانم كما شارك في حصة قافلة الساحل الاذاعية و حصة لحظات للضحك التلفزيونية كما قام بعرض اشهاري عن حليب (لحظة).
عفيف بوفاتح 
و هو الظاهرة المحلية عميش شخصية فكاهية بامتياز اضحك جميع السكان بدون استثناء و مزال يقدم الكثير للمدينة في المجال المسرحي الفكاهي ,كون فرقة ثلاثي الافراح رفقة بومدين قرماط و امين بلهاشمي .
الممثلة نادية طالبي 

ولدت الفنانة نادية طالبي في سنة 1944 بسيدي علي ,بدات مشوارها الفني في سنة 1963 مع المرحوم عبد القادر علولة و كان انذاك عمرها خمسة عشر سنة,بعد ان كانت تدرس في معهد الديانات (الاخوات باستار)في الفترة الاستعمارية ,مثلت على خشبة المسرح الوطني ,وهران ,وقسنطينة ,وقد سبق لها ان انخرطت في مسرح شبيبة جبهة التحرير الوطني مع بقية الفنانين.
تقاسمت ناديا طالبي الادوار الرئيسية في العديد من الافلام الوطنية التاريخية حيث مثلت في فلم (وقائع سنين الجمر)سنة 1975و (فيلم ريح الرمال) سنة1974 للمخرج محمد الاخضر حمينة و فيلم (امراة لابني) للمخرج علي غالم 1982 و بعد غياب طويل عن خشبة المسرح لمدة 32 سنة و احالتها على التقاعد تعود ناديا طالبي الى الخضبة لتمثيل مسرحية (فوضى) للمخرج احمد عقون حيث ذكرها بشبابها و قاء دربها مثل رويشد و علولة.
بامكانكم التعرف عليها اكثر من هنا

عن الكاتب

ilovesidiali.com

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

مدينة سيدي علي مستغانم